القانون, القانون المدني, القانون المغربي, القانون الخاص, القانون العام, القانون التجاري, القانون الجنائي, القانون الدولي, شرح القانون, قانون المسطرة المدنية, المسطرة المدنية, قالنون المسطرة الجنائية, المسطرة الجنائبة, المسطرة القانونية

النشرة البريدية @

مسؤولية حارس الحيوان

دروس وشروحات ومحاضرات وملخصات في علوم القانون

تحتوى هذه المقالة على

مسؤولية حارس الحيوان

المسؤول، والمسؤول عنه

الحيوان غير طليق، المملوك لأحد الأشخاص، سواء كان حبوانا أليفا أو متوحشا وقع صيده:
المسؤول هو الشخص الذي تكون له سلطة فعلية على الحيوان في استعماله وتوجيهه ورقابته، سواء كان مالكا له أو غير مالك، سواء ظل تحت رقابته أو ضل أو تشرد. فإذا أراد التحلل من المسؤولية فإن عليه أن يثبت أنه كان فاقدا للسلطة الفعلية عليه وقت حصول الضرر منه، بعقد (إكراء، إعارة، استئمانه عند شخص آخر)، أو بدون عقد (السرقة). ولا يعتبر في الحالة التي يعهد به لتابعه (الراعي، السائس، الخادم)، رغم أن حيازته المادية ليست في يده، مادام أنه يحتفظ بالسلطة الفعلية عليه.
الحيوان الطليق، غير المملوك لأحد، سواء كان متوحشا (القابلة للقنص والصبد) أو غير متوحش (النحل):
المسؤول هو مالك الأرض التي يعيش فيها هذا الحيوان، أو مستأجرها، أو حارسها، شرط أن يكون الحارس قد عمل على جلب الحبوان إلى الأرض، أو الاحتفاظ به فيها، أو يكون قد خصص حظيرة أو غابة أو حديقة أو خلايا لتربية الحيوان أو رعايته، بقصد التجارة، أو الصيد، أو الاستعمال المنزلي، أو أن تكون الأرض مخصصة للصبد دون سواه.

أساس المسؤولية

قائمة على أساس خطأ مفترض* قوامه تقصير في المراقبة.

شروط المسؤولية

ـ أن يكون الحيوان تحت حراسة شخص.
ـ أن يأتي الحيوان فعلا يضر بالغير: فعلا إيجابيا بكون له أثر في حدوث الضرر، وليس سلبيا (شخص يرتطم بحيوان)، دون أن يتطلب وجود اتصال مادي بين الحيوان والمضرور (هاج الحيوان وسقط الشخص وجرح).

آثار المسؤولية

إذا أثبت المتضرر توافر شروط هذه المسؤولية، تقوم مسؤولية الحارس، ولا يتحلل الحارس منها إلا إذا أثبت أنه اتخذ جميع الاحتياطات اللازمة لحراسة الحيوان ومنعه من الإضرار بالغير،أو بنفي علاقة السببية.

ليست هناك تعليقات :

أضف تعليق